مقاول أسفلت في الدمام 0501856888

هل تبحث عن مقاول اسفلت في الدمام؟ أنت إذا في المكان المناسب فأنا مالك أحمد العبد الله مقاول أسفلت سوري مقيم في الدمام، وسأشرح لك في الأسطر القادمة لماذا سأكون خيارك المثالي للعمل على تنفيذ مشروعك.

الخبرة الميدانية في مدينة الدمام

تمتد خبرتي في قطاع مقاولات الأسفلت في المملكة العربية السعودية عامة ومدينة الدمام خاصة إلى ما يقارب العشرة سنوات، فمنذ أول يوم لي بالمملكة وتحديدا في سنة 2007 عملت على العديد من المشاريع المماثلة مما أكسبني خبرة ممتازة في مجال الأسفلت وتعبيد ورصف الطرقات.

فريق عمل مؤهل

بالتأكيد من دون فريق العمل الذي حولي لن أستطيع فعل شيء مما وصلت له اليوم، ففريق عملي يضم العديد من الفنيين والتقنيين المؤهلين في مجال أعمال الأسفلت وبخبرات ميديانية ممتازة بالإضافة إلى شهادة معترف بها بثبت خبراتهم.

الالتزام وحبي لما أقوم به

عملي هو شغفي الأول فأنا أمضي جل وقتي في أعمال الأسفلت والبناء والتشييد، هذا بالإضافة إلى اطلاعي على كل ما هو جديد على الساحة العالمية في هذا المجال رغبة مني في التطور الدائم لتقديم أرقى وأجود الخدمات لعملائي الذين أعتبرهم الشريك الرئيسي لي في عملي.

إمتلاكي لكل آليات ومعدات الرصف

لا يخفى على أحد حاجة كل مقاول أسفلت للعديد من الآليات والمعدات الثقيلة والتي من خلالها يستطيع إنجاز كل مشاريع رصف وتعبيد الطرقات. هذا ما أدركته منذ أول يوم لي في المملكة العربية السعودية وهو ما جعلني أبذل كل الجهود لاقتناء أحدث آليات وتجهيزات رصف الطرق.

أسعار معقولة وفي متناول الجميع

بالإضافة إلى كل ما ذكرته سابقا قطعت عهدا على نفسي بتوفير أجودة الخدمات بصفتي مقاول أسفلت في الدمام وبأفضل الأسعار الممكنة والموافقة لمتوسط أسعار السوق، وهذه النقطة التي يعاني منها السوق السعودي تحديدا فدائما ما يعني السعر الزهيد خدمات سيئة، لهذا فأنا أعمل على سد هذه الثغرة في السوق بتقديم خدمات رصف وتعبيد الطرق بجودة عالية وبأسعار معقولة ففي متناول جميع فئات المجتمع.

أنا في استعداد لتلقي اتصالاتكم واستفساراتكم في أي وقت

إذا كنت مهتم بأي خدمة في مجال مقاولات الأسفلت فيسعدني تلقي اتصالك للإجابة على كل استفسارتكم على الرقم 0501856888 أو على البريد الإلكتروني malkjooyl@gmail.com

 

الموضوع الاصلي

مقاول أسفلت في الدمام 0501856888

Post Your Comment Here

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *